منظومة طالب الفضل والأجر عمّا يخص المسلم والمسلمة في عيدي الأضحى والفطر

  • تاريخ النشر: 22 أغسطس, 2018
  • التصنيف: منظومات

مجلس قراءة منظومة طالب الفضل والأجر فيما يخص المسلم والمسلمة في عيدي الأضحى والفطر

في مجلس العواد بمناسبة عيد الأضحى المبارك لعام 1439هـ

هذه المنظومة:

  • وسيلة ربط تعليمية شعرية تخص طلاب وطالبات الأربطة الإسلامية ودور العلم الشرعي حول مهمات الأمة في عيد الفطر
  • مساهمةٌ في عمارة وقت الراغبين في إحياء ليلة العيد بقراءة هذه المنظومة، كمدخل معرفي لمهمات العيد ومايجب على الجميع أن يعلموه ويدركوا أهميته.
  • توجيهٌ شرعيٌ لتحديد مهمة المسلم والمسلمة في عيد الفطر، وما رتبه الإسلام من آداب وقيم تخص هذه المناسبة ودعا الجميع أن يعملوه ويدركوا أهميته.
  • تجديدٌ في الإسلوب الدعوي والتعليمي، مع الاستفادة من الأساليب الإنشادية في المناسبة لإيصال الفكرة الشرعية بالإسلوب الشعري والنغمة المرغوبة المحركة للعواطف والاستعدادات.

 

التعليقات

comments powered by Disqus

من أقوال الحبيب

إن من واجب العلماء والعقلاء من الحكام ومنفذي قرار العلم والديانة أن يقدروا للأمانة قدرها فيعملوا ما استطاعوا على إعادة لحمة العلاقات الإيمانية بين المذاهب والجماعات والأحزاب والفئات والطوائف والتيارات على أساس مفهوم القواسم المشتركة

إن قراءة الأمة في مناسباتها الإسلامية تاريخها الشرعي من خلال سيرة الشهور الهجرية وذكرياتها الأساسية على عهد صاحب الرسالة خير باعث علمي وعملي لغرس مفهوم العزة بالله ورسوله ومفهوم النصرة الإيمانية تجاه الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم في مراحل التحول والتبدل والتحلل المعاصر

إن الإسلام ديانة.. والديانة ثوابت وأسس ومقومات وبمقدار إعادة الشعوب علاقتها بالديانة والتدين يبدأ مشروع التحصين الإيجابي ضد فيروسات الانحلال والابتذال في حياة النساء والرجال

الدين سلاح الإيمان والأمان.. من وجهة نظر الإسلام، أما من وجهة نظر أعدائه فهو أفيون الشعوب.. ومن حيثما نبعت ينابيع المعرفة للرجل والمرأة جاء الماء زلالا يحيي الموات، أو ملحا أجاجا يهلك الحرث والنسل والنبات.

كن كما تريد في الكتل والجماعات والمذاهب.. فلا علاج ولا حلول.. ولكن القيمة الفعلية تبدأ بمقدار معرفتك لقيم الآخرين بقواسم الديانة المشتركة وتوحيد الجهود نحو الهدف الغائي المشترك وبهذا تبدأ الخطوة الأولى في المعالجة

الحبيب أبوبكر المشهور

استطلاع رأي

ما رأيك في الموقع؟

التصويتالنتائج