مفاهيم قرآنية: دلالة الوسائل الحديثة الخارقة لأعماق الأرض والفضاء

  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2017
  • التصنيف: المدونة

[كانت متابعة هذا المفهوم في الآية خلال قراءتي للقرآن على متن الطائرة السيلانية عائدة من جزيرة سيلان الخضراء إلى جدة المحروسة، وكنت أتأمل عظمة الحركة والانطلاق والسرعة في سماء الأرض نحو الهدف المقصود بهذه الطائرات وما يشاكلها ويماثلها في المصنوعات، فبدر لي هذا المعنى]

أبوبكر العدني ابن علي المشهور
26 ربيع الأول 1427هـ

قال تعالى من سورة الحديد: 

{هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ ۚ  يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا ۖ  وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ ۚ  وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِير}

mfaheim_001

جاءت الآية الكريمة في سورة عظيمة هي (سورة الحديد) ، وكفى باسمها حجة بالغة لمن ألقى السمع وهو شهيد.
فالصناعات المتنوعة من مخترِق لتخوم الأرض والبحار ومن صاعد في جو الفضاء آناء الليل والنهار إنما كان الحديد هو أهم مصنوعاتها.. فخذ هذه الإشارة والدلالة التي تشير إلى كل مصنوع من هذا النوع.
فبعد أن نسب خلق السماوات والأرض لنفسه ، ثم انتهى إلى الاستواء على العرش ؛ بيّن سبحانه مدلول العلم الذي يحيط بكل شيء خلقه فقال:
قال تعالى من سورة الحديد:
{يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ} والولوج الدخول والاختراق من حبة وبذرة وحشرة وسبع في جحر أو حفرة إلى غوص الغواصات وحفارات الآبار المائية والبترولية والغازية والمعادن المتنوعة والبحث البيولوجي والجيولوجي واكتشاف المناجم وغيرها

{وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا } وهو ما يستخرجه الإنسان أو ما يخرج بطبيعته ، أو بالوسائل من نماذج ما أشرنا إليه سلفا.. ومنها الحلي والأسماك والحجارة والتراب وهلم جرا.

ويأتي في المعنى أيضا: ومن يخرج منها، أي: ما يجاوز الغلاف الجوي الأرضي ليخرج منه إلى الفضاء الخارجي من أنواع الوسائل المتطورة كالأقمار الصناعية وغيرها من سفن الفضاء المكوكية، بل وحتى اختراق المردة والشياطين ومسترقي السمع.

{وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ } سواء من السماء المحددة بما فوق الأرض من علو ، حيث تكون المجالات الجوية للطائرات والصواريخ أو ما ينزل من المطر والصواعق ، أو ما ينزل مما هو أبعد من ذلك كنزول الملائكة واختراقها السدم والأفلاك.

{وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا ۖ } والعروج في السماء ذاتها إذا حددناها بالسماوات السبع فهي عالم مستقل لوحده ، وفيه من الموجودات ما لا يعلمه إلا خالقه ، ومنها الملائكة ،
أما إذا قرأنا الآية على مطلق العلو منا فوق الأرض – وهو المعنى اللغوي – فيشمل المعنى كل ما ارتفع من الأرض من طائر أو طائرة أو غيرها كما أشرنا إليه في مفهوم {وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا } .
وقد يعتقد بعضهم أن المقصود غير هذا لقوله: { يَخْرُجُ مِنْهَا } ولم يقل: يخرج عنها أي: ينفصل انفصالا كليا. فالأقرب للمعنى أن كلا الحرفين له معناه، وخاصة إذا علمنا أن العروج معادلٌ للولوج، فما من مخترقٍ لغلاف الأرض الجوي إلا وهو يعود إلى الأرض بقانون الجاذبية، ومنها ما لا يخرج ولا يعود.. ولكن المعنى في الحالتين منطبق على ما أشرنا إليه
{وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ ۚ} وهذا تقرير رباني يضع الآية في موقعها من مراقبة حركة الخلق ، وفي الوجود الإنساني فإن علمه سبحانه لا تحيطه القوانين ولا ينقطع بانقطاع الغلاف الجوي أو الغوص في أعماق أعماق البحار، فالإحاطة بالمخلوق علم لا يدرك منه المرء غير ما بيّنه الخالق ذاته {وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ }.
وكأنّي بالمشتغلين بمفهوم “المعية” جدليّاً قد حصروا نزاعهم حول ما اختلف عليه الأوائل الآخذون فلسفة علم الكلام أدلةً شبه قطعية ، ولم يعد الأمر اليوم كذلك بعد ظهور العلم الحديث وربطه بالاعجاز العلمي في السنن الكونية ، فقد صارت اليوم كثير من هذه المسائل أكثر وضوحا وبيانا بمفهوم العلم المشار إليه في الآية { وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ ۚ} .

{ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِير} والمخاطبة هنا للإنسان المكلّف وتحذير له خلال عروجه وولوجه فيما بين العالمين الأرض والسماء ، وما يمكن أن يبلغ إليه بالعلم { لَا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ } من تجاوز الغلاف الجوي إلى ما فوق ذلك من عالم ما تحت السماء الدنيا واختراق تخوم الأرض حتى إلى أعمق طبقاتها الخفية، فالحركة مرصودة ومعلومة ومقررة في علم الله تعالى ، لا يفلت منه شيء.. ولا أقل منه..
والله أعلم..

أبوبكر العدني ابن علي المشهور 

alhabibabobakr@gmail.com

التعليقات

comments powered by Disqus

آخر المنشورات

  • المدونة 11 مارس, 2017 مفاهيم قرآنية: دلالة الوسائل الحديثة الخارقة لأعماق الأرض والفضاء
    11 مارس, 2017 مفاهيم قرآنية: دلالة الوسائل الحديثة الخارقة لأعماق الأرض والفضاء

    [كانت متابعة هذا المفهوم في الآية خلال قراءتي للقرآن على متن الطائرة السيلانية عائدة من جزيرة سيلان الخضراء إلى جدة المحروسة، تابع القراءة

    مفاهيم قرآنية: دلالة الوسائل الحديثة الخارقة لأعماق الأرض والفضاء
  • أخبار 13 فبراير, 2017 مركز المرصد النبوي يدشن برنامج دبلوم فقه التحولات بتريم
    13 فبراير, 2017 مركز المرصد النبوي يدشن برنامج دبلوم فقه التحولات بتريم

    حتفل المركز النبوي لدراسة علم فقه التحولات بتدشين برنامج الدبلوم الخاص بعلم فقه التحولات مساء الأحد 12 من فبراير الجاري بقاعة دار الكتاب والسنة بتريم. تابع القراءة

    مركز المرصد النبوي يدشن برنامج دبلوم فقه التحولات بتريم
  • أخبار 11 فبراير, 2017 تدشين العام الجامعي بكلية الوسطية الشرعية للدراسات الإسلامية
    11 فبراير, 2017 تدشين العام الجامعي بكلية الوسطية الشرعية للدراسات الإسلامية

    بدأت صباح يوم السبت 14 جماد الأول 1438 الموافق 11 فبراير 2017م فعاليات أول يوم دراسي بكلية الوسطية الشرعية للدراسات الإسلامية بحضور عميد الكلية تابع القراءة

    تدشين العام الجامعي بكلية الوسطية الشرعية للدراسات الإسلامية
  • من أقوال الحبيب

    إن من واجب العلماء والعقلاء من الحكام ومنفذي قرار العلم والديانة أن يقدروا للأمانة قدرها فيعملوا ما استطاعوا على إعادة لحمة العلاقات الإيمانية بين المذاهب والجماعات والأحزاب والفئات والطوائف والتيارات على أساس مفهوم القواسم المشتركة

    إن قراءة الأمة في مناسباتها الإسلامية تاريخها الشرعي من خلال سيرة الشهور الهجرية وذكرياتها الأساسية على عهد صاحب الرسالة خير باعث علمي وعملي لغرس مفهوم العزة بالله ورسوله ومفهوم النصرة الإيمانية تجاه الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم في مراحل التحول والتبدل والتحلل المعاصر

    إن الإسلام ديانة.. والديانة ثوابت وأسس ومقومات وبمقدار إعادة الشعوب علاقتها بالديانة والتدين يبدأ مشروع التحصين الإيجابي ضد فيروسات الانحلال والابتذال في حياة النساء والرجال

    الدين سلاح الإيمان والأمان.. من وجهة نظر الإسلام، أما من وجهة نظر أعدائه فهو أفيون الشعوب.. ومن حيثما نبعت ينابيع المعرفة للرجل والمرأة جاء الماء زلالا يحيي الموات، أو ملحا أجاجا يهلك الحرث والنسل والنبات.

    كن كما تريد في الكتل والجماعات والمذاهب.. فلا علاج ولا حلول.. ولكن القيمة الفعلية تبدأ بمقدار معرفتك لقيم الآخرين بقواسم الديانة المشتركة وتوحيد الجهود نحو الهدف الغائي المشترك وبهذا تبدأ الخطوة الأولى في المعالجة

    الحبيب أبوبكر المشهور

    استطلاع رأي

    ما رأيك في الموقع؟

    التصويتالنتائج