بحضور الموجه العام لأربطة التربية الإسلامية: تخرج الدفعة الخامسة من طلاب أربطة ساحل حضرموت “جيل الوسطية الشرعية”

  • تاريخ النشر: 9 أكتوبر, 2016
  • التصنيف: أخبار

حضر الحبيب أبوبكر العدني بن علي المشهور مساء الجمعة 6 محرم 1438هـ حفل تخرج الدفعة الخامسة من طلاب أربطة التربية الإسلامية ومراكزها التعليمية والمهنية بساحل حضرموت “جيل الوسطية الشرعية”.

muklaa_1
وفي الحفل ألقى الموجه العام لأربطة التربية الإسلامية الداعية والمفكر الإسلامي الحبيب أبوبكر العدني بن علي المشهور كلمة رحَّب في مستهلها بالحضور جميعاً ، كما حث فيها الطلاب الخريجين على تطبيق ما تعلموه في الأربطة والمحافظة على الأوقات وقراءة الأذكار، وأن يكونوا قدوة في أقوالهم وأفعالهم مع التحلي بالأخلاق الحسنة، كما شكر كل من ساهم في دعم وترتيب هذه الفعاليات.

muklaa_2

كما أشاد في كلمته بالدور المسرحي والرقص الشعبي والتراثي ودورة في إيصال الرسالة إلى المجتمع كرسالة العلم والتزكية والاكتفاء الذاتي ، مؤكداً في كلمته بأن أجنحة الدم لا تدخل في منهج الوسطية الشرعية ولكنها غلبت عليه، موضحاً بأن الوسطية ليست بإفراط ولا تفريط ، فهي مدرسة شرعية تحترم آراء الآخرين وتعمل على المشتركات الإنسانية، مشيراً إلى أن الكل يبحث على حل والحل ليس بالقوة وليس بالعقل ولكن بالعودة إلى النص الشرعي، ومشدداً على أهمية رفع مستوى العقل في علم الثوابت وكذا علم المتغيرات.
واختتم حديثه شاكراً كل من ساهم في انجاح هذا الحفل وفي تعليم ومساندة هذه الدفعة من الطلاب خلال سنين دراستهم.

muklaa_5

وفي الحفل الذي أبتدئ بآيات من الذكر الحكيم، ألقيت عدد من الكلمات من الطلاب والحضور حيث ألقى كلمة الخريجين الطالب علوي العيدروس ، كما تحدث الأستاذ سالمين بن جميل مدير رباط العطاس بالمكلا بكلمة نيابة عن أربطة ساحل حضرموت أشاد فيها بالخريجين وما كانوا عليه اهتمام في التحصيل العلمي والشرعي ، مؤكدا على أهمية برامج ما بعد التخرج وكيفية تطبيق ما درسوه في الرباط عن طريقة خريطة تنفيذية للبرامج.

muklaa_4

كما ألقيت في الحفل كلمة للضيوف ألقاها الشيخ عبدالرحمن باعباد أوصى فيها الخريجين بأن يشقوا طريقهم بالاشتغال بالحرف والمهن وانتهاج مشروع الاكتفاء الذاتي ، ناصحاً إياهم بأن عقول اليوم أكثر استماعا لصوتكم، فاستثمروا هذا الاستماع لمصلحتكم ومصلحة وطنكم حضرموت.
كما قام طلاب الأربطة بتكريم الحبيب أبوبكر المشهور وراعي الحفل الشيخ عبيد بن كردوس التميمي رئيس مؤسسة بن كردوس للتنمية ومدراء أربطة التربية الإسلامية بساحل حضرموت

muklaa_7

muklaa_6

التعليقات

comments powered by Disqus

آخر المنشورات

  • المدونة 24 يونيو, 2017 تهنئة بعيد الفطر المبارك 1438هـ.. عيد سعيد.. وعمر مديد..
    24 يونيو, 2017 تهنئة بعيد الفطر المبارك 1438هـ.. عيد سعيد.. وعمر مديد..

    الحمد لله المتمِّم نِعَمَه على المؤمنين بأفراح العيد ، والصلاة والسلام على خير العبيد، سيدنا محمد بن عبدالله إمام أهل التوحيد ، وعلى آله وصحبه الأماجيد، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم المزيد. تابع القراءة

    تهنئة بعيد الفطر المبارك 1438هـ.. عيد سعيد.. وعمر مديد..
  • المدونة 24 يونيو, 2017 تهنئةٌ لمدرسة حضرموت بمناسبة عيد الفطر المبارك 1438هـ
    24 يونيو, 2017 تهنئةٌ لمدرسة حضرموت بمناسبة عيد الفطر المبارك 1438هـ

    الحمد لله مجدد النعم وصارف النقم ومبرئ الذمم ، أنزل على عبده المقرب المحبوب ﴿نون والقلم﴾ ، اللهم صل وسلم على سيدنا ونبينا محمد تابع القراءة

    تهنئةٌ لمدرسة حضرموت بمناسبة عيد الفطر المبارك 1438هـ
  • أخبار 3 مايو, 2017 الحبيب أبوبكر المشهور في زيارة لمؤسسة الرأفة للتنمية بتريم
    3 مايو, 2017 الحبيب أبوبكر المشهور في زيارة لمؤسسة الرأفة للتنمية بتريم

    قام الحبيب أبوبكر العدني بن علي المشهور بزيارة لمؤسسة الرأفة للتنمية التعليمية والاجتماعية صباح اليوم 7 شعبان تابع القراءة

    الحبيب أبوبكر المشهور في زيارة لمؤسسة الرأفة للتنمية بتريم
  • من أقوال الحبيب

    إن من واجب العلماء والعقلاء من الحكام ومنفذي قرار العلم والديانة أن يقدروا للأمانة قدرها فيعملوا ما استطاعوا على إعادة لحمة العلاقات الإيمانية بين المذاهب والجماعات والأحزاب والفئات والطوائف والتيارات على أساس مفهوم القواسم المشتركة

    إن قراءة الأمة في مناسباتها الإسلامية تاريخها الشرعي من خلال سيرة الشهور الهجرية وذكرياتها الأساسية على عهد صاحب الرسالة خير باعث علمي وعملي لغرس مفهوم العزة بالله ورسوله ومفهوم النصرة الإيمانية تجاه الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم في مراحل التحول والتبدل والتحلل المعاصر

    إن الإسلام ديانة.. والديانة ثوابت وأسس ومقومات وبمقدار إعادة الشعوب علاقتها بالديانة والتدين يبدأ مشروع التحصين الإيجابي ضد فيروسات الانحلال والابتذال في حياة النساء والرجال

    الدين سلاح الإيمان والأمان.. من وجهة نظر الإسلام، أما من وجهة نظر أعدائه فهو أفيون الشعوب.. ومن حيثما نبعت ينابيع المعرفة للرجل والمرأة جاء الماء زلالا يحيي الموات، أو ملحا أجاجا يهلك الحرث والنسل والنبات.

    كن كما تريد في الكتل والجماعات والمذاهب.. فلا علاج ولا حلول.. ولكن القيمة الفعلية تبدأ بمقدار معرفتك لقيم الآخرين بقواسم الديانة المشتركة وتوحيد الجهود نحو الهدف الغائي المشترك وبهذا تبدأ الخطوة الأولى في المعالجة

    الحبيب أبوبكر المشهور

    استطلاع رأي

    ما رأيك في الموقع؟

    التصويتالنتائج