المرصد النبوي: ناقوس الخطر

المرصد النبوي: ناقوس الخطر

بسم الله الرحمن الرحيم

ناقوس الخطر

تتسارع الأحداث وتنطوي على مفاجآت تلي المفاجآت .. ولعل أخطرها من وجهة نظر المرصد النبوي .. تقسيم العالم العربي والإسلامي عقائدياً إلى:

  • ·        سنة متطرفة.
  • ·        وشيعة متعجرفة.

وهذا التوصيف لا يأتي من فراغ وإنما هي الخطة التي خرجت من رحم المفهوم الذي سبق توصيفه في فقه التحولات بمسمى:

  • ·        السنة المصنعة.
  • ·        والشيعة المقنعة.

فالسنة المصنعة قد أفرزت على مدى السنوات المتلاحقة أنموذجاً من التطرف حمل مسمى (الخوارج) دون تفصيل بين أهل السنة الشرعية والسنة المصنعة، أو ما تسمى في فقه التحولات بالسنة الأساسية والسنة السياسية، وهي كذلك مبدأ المذهب الإماميفهناك شيعة مقنعة أو هي بلغة فقه التحولات شيعة أساسية، وشيعة سياسية.

والبرنامج الذي ينطلق في مسيرة الاكتمال والتطبيق على نموذجين:

الأول: اصطدام السنة المصنعة مع الشيعة المقنعة.

الثاني: ذوبان السنة الأساسية والشيعة الأساسية ضمن الصراع المعد لهذه المرحلة (سنة متطرفة وشيعة متعجرفة)، وهذا ما يخطط له وينفذه رعاة الأبلسة في العالم الإسلامي المستضعف، ولسنا نحن هنا ضد الفريقين، ولكنا ضد سياسة العنصر المدبر للاصطدام بين الفريقين إن لم يلتزم الجميع بمنهج النمط الأوسط.

وقد نُفّذ المشروع الإبليسي تحت سمع ونظر القوى المتنفذة في الواقع المحلي والإقليمي على أفضل الوجوه المقررة، وما علينا إلا التأمل فيما دار، وفيما يدور في العديد من الأوطان العربية منذ فجر الربيع العربي كما يسمّى، وهو آخر نماذج السياسة الدجالية في الأمة إلى اليوم.

إن هذا التحليل المطروح يحمل تحذيرين هامين لمن ألقى السمع وهو شهيد:

الأول: انتقال العالم العربي والإسلامي من مرحلة التعدي المذهبي الهش إلى صراع مذهبي دموي بين فريقين هما كما سبق توصيفهما:

الأول: سنة متطرفة لا غير.

الثاني: شيعة متعجرفة لا غير.

ويقف الشرق الراعي للتطرف السياسي الدولي في جانب التشيع المتعجرف، كما يقف الغرب الراعي للتطرف السياسي الدولي في جانب التسنن المتطرف، وقد خلط الشرق والغرب أوراقها لتحقيق هدف شيطاني دجالي واحد كما هو في بعض مجريات المرحلة المعاصرة.

وهذا الوقوف في حد ذاته ليس جديداً وإنما هو يعود مرحلة بعد أخرى بصور متنوعة، وكلا النموذجين يحققان المبدأ الدجالي الشيطاني (فرق تسد) الشرق السياسي، والغرب السياسي، وكلاهما رغم افتراقهما في نظر الناس، وفي مخرجات السياسة لكن قاسمهما المشترك تحقيق هدف الشيطان في البشرية، وهذا ما يعنيه الشعار المتداول (فرق ـ تسد)، أي: تجزئة المجموع لتتم السيادة للمسبب الأساسي في سياسة التجزئة والمستثمر لها.

وبهذه السياسة الشيطانية تسيّر شؤون العالم المعاصر إلا من رحم الله.

التحذير الثاني: عند حصول المحظور يصعب الرجوع للمربع الأول إلا بمدفوعاتٍ وضحايا كثيرة، وتلطُّخٍ بالدَّم والذم، وهذه مشكلةٌ وليست علاجًا.

الموقف المفترض

إذن والحال كما أشرنا ويؤيد هذه الإشارة ما يدور في الواقع المعاصر .. فلا بد لنا من اتخاذ موقف ما .. ولو من باب الافتراض، وهذا ما يجب على العقلاء والمتنفذين النظر فيه.

1-   أن نرجع للعلم الشرعي لنحسم من خلاله المشكلة.

2-   أن نترك العلم الشرعي كما هو الحال الآن ونجعل آراء المجموعات هي الحكم والفيصل.

3-   أن نجمع بين العلم الشرعي وآراء العقلاء بشروط.

4-   أن نتبع العلم الشرعي المسيس على صفته التقليدية.

5-   أن نتبع العلم الشرعي المسيس على صفة التطرف.

6-   أن نتبع العلم الشرعي على صفته الطائفية بين الإفراط والتفريط.

ولكل واحد من هذه الأقسام رجاله وأتباعه ومؤيدوه، بل وهناك قسم آخر وهم الذين يرون حل المشكلة في ترك الشرع الشريف بحذافيره ويأخذوا تجارب الأمم المتقدمة كما يسمونها .. وقد فعلوا.

ولا أعلم من زماننا إلا التكتل لدى كل مجموعة على ما تراه مناسباً لها، وما تعتقده سبباً في نجاح أسباب حياتها، وهذا هو ما أفرزته المراحل إلى اليوم على كلا المحورين .. الحكم والعلم..

والحكم قرار الملك والاقتصاد إذ بهما يستقيم الأمن والاطمئنان بكل صوره.

وأما العلم فقرار الضبط الشرعي والاعتقاد وبهما يستقيم الدين والعلاقات الاجتماعية.

وباختلافهما يختل الأمن والاقتصاد، والضبط الشرعي والاعتقاد، وهذا هو عين ما نعانيه في أوطاننا المسلوبة، وثرواتنا المنهوبة، وعواطفنا المشبوبة.

وحق لنا أن نقول ما قاله الحق سبحانه: (الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ () أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)   [البقرة:156-157].

ولا زلنا في انتظار الإجابة ممن يعنيهم الأمر .. أيُّ الطُّرُق المشار إليها سلفاً يجب أن نسلكها لعلاج المشكلة إن كان هناك من يقدر حجمها؟ وأما إذا لم يكن هناك من يقدر فقد حق لنا أن نقول:

لقد أسمعت لو ناديت حياً

ولكن لا حياة لمن تنادي

ونار لو نفخت بها أضاءت

ولكن ضاع نفخك في الرماد

ملاحظة:

كتبت هذه المقالة قبل حادثة صنعاء الأليمة بيوم واحد وما أن سمعت خبر التفجير في مساجد معينة وحصل فيها ما حصل حتى شعرت كما شعر غيري بخطر الفاجعة في الأمة.

وإنه لمفصل خطير وناقوس شر مستطير إن لم نلملم القضية وندمل الجراح، ونبحث عن مخرج سديد من هذا الحرج الأكيد.

ولا تنفع الإدانة ولا الشجب ولا الاستنكار، فالدم دم المسلمين، والعار عار علينا أجمعين، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

(فَاتَّقُواْ اللّهَ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)   [المائدة:100]

دائرة التوجيه الأبوي

بالمرصد النبوي

29جماد أول 1436هـ

التعليقات

comments powered by Disqus

آخر المنشورات

  • أخبار 13 فبراير, 2017 مركز المرصد النبوي يدشن برنامج دبلوم فقه التحولات بتريم
    13 فبراير, 2017 مركز المرصد النبوي يدشن برنامج دبلوم فقه التحولات بتريم

    حتفل المركز النبوي لدراسة علم فقه التحولات بتدشين برنامج الدبلوم الخاص بعلم فقه التحولات مساء الأحد 12 من فبراير الجاري بقاعة دار الكتاب والسنة بتريم. تابع القراءة

    مركز المرصد النبوي يدشن برنامج دبلوم فقه التحولات بتريم
  • أخبار 11 فبراير, 2017 تدشين العام الجامعي بكلية الوسطية الشرعية للدراسات الإسلامية
    11 فبراير, 2017 تدشين العام الجامعي بكلية الوسطية الشرعية للدراسات الإسلامية

    بدأت صباح يوم السبت 14 جماد الأول 1438 الموافق 11 فبراير 2017م فعاليات أول يوم دراسي بكلية الوسطية الشرعية للدراسات الإسلامية بحضور عميد الكلية تابع القراءة

    تدشين العام الجامعي بكلية الوسطية الشرعية للدراسات الإسلامية
  • أخبار 23 يناير, 2017 حلقة علمية في ذكرى الامام العدني لعام ١٤٣٨ھ
    23 يناير, 2017 حلقة علمية في ذكرى الامام العدني لعام ١٤٣٨ھ

    قيم مساء الجمعة ٢٢ ربيع الثاني ١٤٣٨ھ الحلقة العلمية في ذكرى الإمام أبي بكر العدني بن عبدالله العيدروس تابع القراءة

    حلقة علمية في ذكرى الامام العدني لعام ١٤٣٨ھ
  • من أقوال الحبيب

    إن من واجب العلماء والعقلاء من الحكام ومنفذي قرار العلم والديانة أن يقدروا للأمانة قدرها فيعملوا ما استطاعوا على إعادة لحمة العلاقات الإيمانية بين المذاهب والجماعات والأحزاب والفئات والطوائف والتيارات على أساس مفهوم القواسم المشتركة

    إن قراءة الأمة في مناسباتها الإسلامية تاريخها الشرعي من خلال سيرة الشهور الهجرية وذكرياتها الأساسية على عهد صاحب الرسالة خير باعث علمي وعملي لغرس مفهوم العزة بالله ورسوله ومفهوم النصرة الإيمانية تجاه الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم في مراحل التحول والتبدل والتحلل المعاصر

    إن الإسلام ديانة.. والديانة ثوابت وأسس ومقومات وبمقدار إعادة الشعوب علاقتها بالديانة والتدين يبدأ مشروع التحصين الإيجابي ضد فيروسات الانحلال والابتذال في حياة النساء والرجال

    الدين سلاح الإيمان والأمان.. من وجهة نظر الإسلام، أما من وجهة نظر أعدائه فهو أفيون الشعوب.. ومن حيثما نبعت ينابيع المعرفة للرجل والمرأة جاء الماء زلالا يحيي الموات، أو ملحا أجاجا يهلك الحرث والنسل والنبات.

    كن كما تريد في الكتل والجماعات والمذاهب.. فلا علاج ولا حلول.. ولكن القيمة الفعلية تبدأ بمقدار معرفتك لقيم الآخرين بقواسم الديانة المشتركة وتوحيد الجهود نحو الهدف الغائي المشترك وبهذا تبدأ الخطوة الأولى في المعالجة

    الحبيب أبوبكر المشهور

    استطلاع رأي

    ما رأيك في الموقع؟

    التصويتالنتائج