البث المباشر لمجلس الحبيب أبوبكر المشهور صفحة البث المباشر.

الوصية الشرعية عند حلول المنية

  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2022
  • التصنيف: عام

الوصية الشرعية عند حلول المنية

للحبيب أبي بكر العدني بن علي المشهور رحمه الله ورضي عنه وأعلى درجاته في عليين “آمين”

الحمد لله الذي بيده ملكوت السماوات والأرض سبحانه الولي الحميد المبدئ المعيد، والصلاة والسلام على سيدنا محمد بن عبدالله الداعي إلى الطريق السديد والهدي الرشيد وعلى آله الأطهار وصحابته الأخيار ما تعاقب الليل والنهار إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار.
(وبعد) فهذه وريقات رغبت أن أرقم فيها وصيتي التي أسأل الله أن يجعلها ثباتي عند حلول منيتي وهويتي التي يتعرف بها علي من وقف على عبارتي وإشارتي، فالنبي صلى الله عليه وآله وسلم ندب الوصية وحث عليها وقال فيما روي عنه صلى الله عليه وآله وسلم: ((من مات على وصية مات على هدى وسنة)).
ونسأل الله جل في علاه أن يجعل موتنا على الهدى والسنة وله الفضل والمنة.

 

alwasiah_alshareia

التعليقات

comments powered by Disqus

من أقوال الحبيب

إن من واجب العلماء والعقلاء من الحكام ومنفذي قرار العلم والديانة أن يقدروا للأمانة قدرها فيعملوا ما استطاعوا على إعادة لحمة العلاقات الإيمانية بين المذاهب والجماعات والأحزاب والفئات والطوائف والتيارات على أساس مفهوم القواسم المشتركة

إن قراءة الأمة في مناسباتها الإسلامية تاريخها الشرعي من خلال سيرة الشهور الهجرية وذكرياتها الأساسية على عهد صاحب الرسالة خير باعث علمي وعملي لغرس مفهوم العزة بالله ورسوله ومفهوم النصرة الإيمانية تجاه الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم في مراحل التحول والتبدل والتحلل المعاصر

إن الإسلام ديانة.. والديانة ثوابت وأسس ومقومات وبمقدار إعادة الشعوب علاقتها بالديانة والتدين يبدأ مشروع التحصين الإيجابي ضد فيروسات الانحلال والابتذال في حياة النساء والرجال

الدين سلاح الإيمان والأمان.. من وجهة نظر الإسلام، أما من وجهة نظر أعدائه فهو أفيون الشعوب.. ومن حيثما نبعت ينابيع المعرفة للرجل والمرأة جاء الماء زلالا يحيي الموات، أو ملحا أجاجا يهلك الحرث والنسل والنبات.

كن كما تريد في الكتل والجماعات والمذاهب.. فلا علاج ولا حلول.. ولكن القيمة الفعلية تبدأ بمقدار معرفتك لقيم الآخرين بقواسم الديانة المشتركة وتوحيد الجهود نحو الهدف الغائي المشترك وبهذا تبدأ الخطوة الأولى في المعالجة

الحبيب أبوبكر المشهور

استطلاع رأي

ما رأيك في الموقع؟

التصويتالنتائج